قال تعالى:(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ )

أهلنا في خليل الرحمن أيها الثائرون دوما ًعلى الطغيان, إننا في الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي كنا وما زلنا دعاة وحدة , ودعاة حق ,وأصحاب منهج إيماني , عرفتمونا بصدق مواقفنا التي ما زلنا نتمسك بها , وعلمتم بأن وجودنا كان دوماً لنصرة الحق , وتقديم الخدمات النقابية داخل الجامعات والمدارس , وأكدنا مراراً أن عملنا الطلابي يهدف لخدمة الطلبة أينما تواجد الطلاب.

لكن هناك فئة تأبى أن ترى حفظة القرآن الكريم يمدون يد العون لجموع الطلبة فتم اعتقال أبناء الرابطة وملاحقتهم من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية التي من المفروض أن تكون الحامية والمشجعة على الأعمال النقابية لكنها نأت بنفسها إلا ان تكون سيفاً مسلطاً على رقاب أبنائنا ... وبناء عليه نندد نحن في الرابطة الاسلامية في جامعة الخليل بحملة الاعتقالات والاستدعاءات الأخيرة التي طالت أبناء الرابطة في الجامعة ومحافظة الخليل بشكل عام .

نذكر وندعو كلاً من المحافظ السيد كامل حميد ورئيس أمناء جامعة الخليل الدكتور نبيل الجعبري بتعهدهم السابق بعدم اعتقال أي من عناصرنا , لذالك نضعهم أمام مسؤولياتهم وندعو للإفراج عن أبنائنا في الرابطة الإسلامية خلال 24 ساعة , وفي حال عدم الإفراج عنهم سوف ندعو لاعتصام مفتوح داخل حرم جامعة الخليل مماثلاً للاعتصام السابق الذي خضناه مع الإخوة في الكتلة الإسلامية ..

وللعلم أنه تم اليوم إصدار إستدعاءات بحق ثلاثة من كوادر الرابطة الإسلامية بمحافظة الخليل وهم :

1- محمود أبو صالح

2- مأمون احدوش

3- أيمن احميدات



وأخيراً نوجه رسالتنا للجميع بأننا مستمرون بعملنا ابتغاء مرضاة الله , ولن تثنينا هذه المحاولات أو تثبط من عزيمتنا.



إخوانكم بالرابطة الإسلامية

جامعة الخليل